in

المخابرات التركية توجه صفعة قوية إلى الإمارات

المخابرات التركية توجه صفعة قوية إلى الإمارات

وجهت المخابرات التركية صفعة جديدة لمخططات ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في ليبيا

وقالت صحيفة “يني عقد”التركية  إن حكومة الوفاق وبتوجيه من الاستخبارات والأمن التركي، تمكنت من إلقاء القبض على 79 من المرتزقة الخطرين، والذين تم تدريبهم بإشراف من فرنسا والإمارات ومصر.

وأضافت الصحيفة أن العملية التي شنتها حكومة الوفاق وبدعم من الاستخبارات التركية، ضد المرتزقة الذين جلبتهم الإمارات من سوريا وأفغانستان وإيران والعديد من الدول العربية والأفريقية، بدأت تؤتي ثمارها، بحسب موقع “عربي 21”.

وأوضحت أنه، تم “القاء القبض على 79 إرهابيًا هامًا حتى الآن، في العمليات ضد الإرهابيين السريين الذين تركوا في المدن والمقاطعات والبلدات التي انسحبت منها الميليشيات، لتنفيذ عمليات تخريب واغتيالات”.

وأضافت، أن العمليات التي نفذت تحت إشراف الاستخبارات والأمن التركي، لم يسفر عنها أي ضحايا، مشيرة إلى أن فرق مكافحة الإرهاب التابعة للجيش الليبي، والتي دربتها تركيا، باغتت المرتزقة، ولم تعط الفرصة لأي محاولة اشتباك معها.

وأشارت إلى أنه من بين المئات من المليشيات، التي قبضت عليها، تبين أن 79 منهم من الإرهابيين الخطيرين، لافتة إلى أن فرق التحقيق التركية شاركت في استجوابهم.

وأضافت، أن المرتزقة الذين جلبوا من دول مثل سوريا والسودان وتشاد، تم تدريبهم على عمليات الاغتيال، وعمليات التفجير، وتنفيذ عمليات تستهدف الليبين بهدف خلق الفوضى، بإشراف فرق خاصة في القوات المسلحة التابعة لمصر والإمارات.

وكشفت أن المرتزقة المقبوض عليهم، تبين أنه تم تدريبهم في “الفيلق الأجنبي الفرنسي”، على التعامل مع الأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

ولفتت الصحيفة، إلى أن المرتزقة المدربين بإشراف مصري وإماراتي، قدموا كافة المعلومات المتعلقة بإحداثيات أماكن التدريب والفرق التي دربتهم.

وفي سياق متصل طالب وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، الاتحاد الأوروبي بإدراج شركة “فاغنر” الروسية، في لوائح العقوبات، وتصنيفها جهة راعية للإرهاب.

إقرأ ايضا  أول تعليق من روسيا على ارتفاع التوتر في الخليج عقب الضربات الأمريكية بالعراق

وقال الوزير الليبي، في تغريدات على “تويتر”، إن سيطرة المرتزقة الروس، على حقل الشرارة النفطي، ومعهم مجموعة الجنجويد، تعد سابقة خطيرة نحو سيطرة المرتزقة الأجانب على النفط الليبي والتحكم بثروات الليبيين.

وكشف الوزير الليبي، أن دولة عربية – في إشارة إلى الإمارات – دعمت حفتر في هجومه على طرابلس، ومولت مرتزقة شركة فاغنر الروسية، بتواطؤ منها في جريمة قفل إمدادات النفط الليبي.

وكانت مؤسسة النفط الليبية قد أعربت عن قلقها بشأن تواجد “مرتزقة روس” في حقل الشرارة النفطي، لافتة إلى أن المرتزقة تواجدوا بالحقل بعد نقلهم مساء الخميس، وبعد لقائهم بممثلين عن حرس المنشآت النفطية هناك، رافضة هذه التحركات أو محاولات وقف استئناف النفط.

ماذا تعتقد؟

120 points
Upvote Downvote
قطر تدخل على خط الأزمة المشتعلة بين سلطنة عمان والسعودية وتكشف مخطط الإمارات

قطر تدخل على خط الأزمة المشتعلة بين سلطنة عمان والسعودية وتكشف مخطط الإمارات

الخارجية الأمريكية تعلق على قرار جرئ للسلطان هيثم بن طارق بشأن الوافدين

الخارجية الأمريكية تعلق على قرار جرئ للسلطان هيثم بن طارق بشأن الوافدين