in

1.2 مليون وافد يستعدون لمغادرة السعودية.. ماذا يحدث؟

1.2 مليون وافد يستعدون لمغادرة السعودية.. ماذا يحدث؟

توقعت دراسة حديثة  مغادرة ما لا يقل عن  مليون عامل أجنبي، المملكة العربية السعودية خلال العام الجاري بعد أزمة كورونا.

وذكرت دراسة بحثية لشركة جدوى للاستثمار، التي تتخذ من الرياض مقراً لها مغادرة نحو 1.2 مليون عامل أجنبي عن سوق العمل في 2020، وهو ما يعادل 9% تقريباً من حجم التوظيف في السعودية.

واستندت الدراسة إلى بيانات التأمين الصحي التي تشير إلى مغادرة نحو 300 ألف شخص من بداية 2020.

وتوقع خبراء الاقتصاد في شركة جدوى أن يظل معدل البطالة بين السعوديين عند مستوى 12%، كما يتوقع أن يحدث رحيل العمالة الأجنبية بهذا الحجم صدى سلبياً على الاقتصاد، في وقت يواجه فيه أكبر مصدر للنفط في العالم أزمتي جائحة فيروس كورونا واضطراب أسواق النفط.

وأضافت الدراسة أنه رغم التخفيف التدريجي للإغلاق، فمن غير المتوقع وصول بعض القطاعات إلى طاقتها القصوى في المدى القريب، خاصة الأكثر تضرراً كقطاعات السفر والفنادق والمطاعم والسياحة والترفيه.

وبحسب “جدوى”، فإن 445 ألف عامل أجنبي غادروا سوق العمل خلال 2019، مقابل مليون في عام 2018.

وتابعت: “رغم بعض التحرك في معدل البطالة وسط السعوديين خلال العام، نتوقع أن يبقى المعدل دون تغيير، عند نحو 12% ، بنهاية عام 2020″، وفقا لما نشرته صحيفة “المدينة” المحلية.

وأوضحت أن نظام “ساند” الذي يتيح استبقاء المواطنين السعوديين في الوظائف التي يعملون بها في القطاع الخاص، إضافة إلى جهود إحلال العمالة السعودية محل الأجنبية، سيساعدان على استقرار مستويات التوظيف.

وكان استبدال العمالة الأجنبية بسعوديين هدفًا رسميًا لعقودٍ، لكن الحكومة لم تحرز سوى نجاح محدود في هذا الشأن، وفقاً لوكالة ” بلومبيرغ” الأمريكية.

فعلى مدار السنوات القليلة الماضية، أدت تشريعات سياسة “السعودة” الصارمة -بالإضافة إلى الضرورات الاقتصادية وتغيّر توجهات سوق العمل- إلى إلحاق المزيد من السعوديين بوظائفٍ كان يسيطر عليها الأجانب سابقاً.

إقرأ ايضا  تبرئة مواطن خليجي من تهمة التطاول على السيسي والجيش المصري

وبحسب تقرير موقع “دوتشيه فيليه” الألماني فإن فرض الرسوم وضرائب جديدة وارتفاع الأسعار في السعودية إلى جانب إجراءات إدارية وأمنية يتخللها القسر والعنف والإهانة، أدت إلى مغادرة وترحيل ملايين العمال العرب والأجانب خلال الأعوام الأربعة الماضية بشكل سريع يثير القلق على مصير الباقين منهم هناك.

وعلى سبيل المثال تقول المعطيات المتوفرة أن أكثر من مليون عامل أجنبي فقدوا وظائفهم في أقل من عامين. وتفيد آخر معطيات الهيئة العامة للاحصاء في السعودية أن عدد العاملين الآجانب هناك تراجع خلال الربع الثالث من العام الماضي 2018 لوحده بأكثر من 315 ألف مقارنة بالربع الذي سبقه من نفس العام، أي أن عدد المغادرين والمطرودين زاد على 100 ألف شهريا خلال الفترة المذكورة.

وبهذا الانخفاض الجديد تراجع عدد الأجانب المقيمين في المملكة إلى أقل من 9.6 مليونا بحلول سبتمبر/ ايلول 2018 مقابل أكثر من 12 مليونا قبل أربع سنوات حسب تقديرات رسمية وغير رسمية.

وتتعرض العمالة الأجنبية بشكل عام في الخليج للمزيد من الضغوط، وذلك بسبب انخفاض أسعار النفط من جهة، متزامنًا مع انتشار جائحة كورونا الذي أضر باقتصاديات الدول.

ماذا تعتقد؟

120 points
Upvote Downvote
ظاهرة غريبة تغزو شواطئ السعودية.. والسلطات تتحرك (شاهد)

ظاهرة غريبة تغزو شواطئ السعودية.. والسلطات تتحرك (شاهد)

كورونا يجتاح السعودية.. 5 آلاف إصابة خلال الساعات الأخيرة ورعب في الرياض

كورونا يجتاح السعودية.. 5 آلاف إصابة خلال الساعات الأخيرة ورعب في الرياض