in

قصة الكتاب الذي قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي

قصة الكتاب الذي قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي

توقع الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، في كتابه “رؤية مواطن 2030″، قبل اغتياله في أكتوبر/تشرين الأول 2018، بسيناريو قاتم للمملكة العربية السعودية، وذلك بعد صعود الأمير محمد بن سلمان إلى سدة الحكم .

وتنبأ “خاشقجي” في كتابه بـ”تفكك” السعودية، بسبب تخليها عن موروثها الثقافي الإسلامي والانصياع نحو أفكار ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان” قبل التغلب على الاحتياجات الأساسية للمواطنين.

وسلطت قناة “الجزيرة” عبر برنامج “خارج النص”، أمس الأحد، الضوء على  كتاب “خاشقجي”، والذي تسبب في اغتياله في قنصلية بلده في إسطنبول، حسب مراقبين.

والكتاب هو عبارة عن سلسلة مقالات كتبها “خاشقجي” في صحيفة “الحياة”، قدم فيها رؤيته لاحتياجات المواطن السعودي الأساسية (اقتصاديًّا واجتماعيًّا)، معتبرًا أنها بمثابة أولوية للمواطن السعودي تسبق ما تضمنته رؤية محمد بن سلمان من أفكار.

واضطر “خاشقجي” إلى طباعة الكتاب في القاهرة، بعد منعه في السعودية، حيث قدم فيه 14 مطلبًا تندرج جميعها تحت عنوان “جودة الحياة”، وهي في مجملها مطالب اقتصادية واجتماعية.

وتضمنت تلك المطالب، توفير السكن والوظيفة، وتعليم منافس، وأمان صحي، وأرصفة ومواقف للسيارات، وملاعب لكرة القدم وحدائق عامة، بالإضافة إلى حق الحصول على المعلومة والمشاركة في القرار المحلي.

كما تضمن الكتاب أيضًا انتقادًا مبطّنا لرؤية محمد بن سلمان، حيث كتب “لقد قلبت نص رؤية 2030، أبحث فيه عن المشاركة الشعبية، ولكن لم أجدها، وتمنيت لو جرى تضمينها بشكل أو بآخر، فهي السبيل في تحقيق الرغبة المشتركة في وطن طموح، مواطن مسؤول”.

وتوقع “خاشقجي” في كتابه الأخير “تفكك” السعودية، بعد فقدانها لموروثها الثقافي والديني، فقال: “هذه الهجمة، لو حققت مقاصدها، ستفقد السعودية موروثها الذي صنعها، ذلك الإسلامَ الإيجابيَّ الإصلاحيَّ الذي يحيي النفوس ويحركها للبذل والعمل، والجهاد أيضًا، لا إسلامًا ميتًا مهمشًا ضعيف التأثير”.

إقرأ ايضا  إسرائيل تكشف عن المزيد من التعاون والتقارب مع الإمارات

وأضاف “خاشقجي”: “لو فقدنا الموروث، فالوحدة مهددة، فهذه الوحدة صنعها ذلك الموروث، ولن تبقى الأمة، إذ ستعود من بعدها إلى هوياتها الصغيرة الضئيلة”.

وأثارت جريمة قتل “خاشقجي” في قنصلية بلاده بإسطنبول، مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2018، غضبًا عالميًّا، وسط اتهامات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بالوقوف خلف الجريمة، وهو ما تنفيه الرياض.

وبعدما قدمت السلطات السعودية روايات متضاربة ومتعددة لما حصل مع خاشقجي، أقرت بأنه جرى قتله وتقطيع جثته، بعد مقال إنه “فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة”.

ولم يشكك “خاشقجي” في شرعية الملكية السعودية، ولا قواعد تداول الحكم فيها، وكان مؤيدًا للملك سلمان نفسه بعد توليه مقاليد الحكم، ولكنه انتقد بعض ممارسات ولي العهد محمد بن سلمان.

وكان يتمتع “خاشقجي” بعلاقات واسعة أيضًا مع دوائر العائلة السعودية الحاكمة، وكان يُقدم باعتباره صحافيًّا سعوديًّا مقربًا من القصر الملكي الحاكم في البلاد، حيث عمل منذ 2004، مستشارًا إعلاميًّا للأمير تركي الفيصل -المدير العام للاستخبارات العامة السعودية سابقًا- والسفير السعودي السابق في لندن، ثم الولايات المتحدة الأمريكية.

ماذا تعتقد؟

120 points
Upvote Downvote
طبول الحرب تُقرع بعد حظر "الأناضول".. أمير من "آل سعود" يكشف نوايا محمد بن سلمان ضد "أردوغان"

طبول الحرب تُقرع بعد حظر “الأناضول”.. أمير من “آل سعود” يكشف نوايا محمد بن سلمان ضد “أردوغان”

تصريح مفاجئ من نائب كويتي بشأن موعد انتهاء الأزمة الخليجية

تصريح مفاجئ من نائب كويتي بشأن موعد انتهاء الأزمة الخليجية