in

بعد إغراء الجنود بـ “صور ساخنة”.. حماس تخترق الجيش الإسرائيلي

بعد إغراء الجنود بـ "صور ساخنة".. حماس تخترق الجيش الإسرائيلي

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، تعرض مئات من هواتف جنوده الذكية، للاختراق مجددا، عن طريق “هاكرز” ينتمون لحركة حماس الفلسطينية.

وقال جيش الاحتلال، إن عمليات الاختراق جاءت بعد أن وقع الجنود ضحية لتطبيقات تجسس زرعت في هواتفهم الذكية، بعد إغرائهم عن طريق حسابات مزورة لفتيات فاتنات، وهو ما يؤشر على فشل الأجهزة المعنية الإسرائيلية في التغلب على هذه الظاهرة، التي كشف النقاب عنها للمرة الأولى قبل 3 سنوات.

وأفاد تقرير لقناة “20” الإسرائيلية، يجري الحديث عن واحدة من أكبر الهجمات السيبرانية التي تعرض لها الجيش الإسرائيلي من جانب حماس.

وأشار التقرير إلى أن العملية التي يجري الحديث عنها بدأت منذ الخميس الماضي وحتى الأحد، مؤكدا أن الجيش نجح بالتعاون مع جهاز الأمن العام (الشاباك) في تحييد الهجوم.

ونقلت القناة عن الناطق باسم جيش الاحتلال، أن القدرات التي تمتلكها حماس في هذا المجال تؤشر على صعودها درجة في مسألة القدرات التكنولوجية، وأن الحديث يجري عن الهجوم السيبراني الثالث الذي يحبطه الجيش في السنوات الثلاثة الأخيرة، بيد أن الهجوم الأخير يدل على تطور قدرات حماس.

وتشير تفاصيل الواقعة إلى أن “هاكرز” يعملون لصالح حماس أنشأ حسابات وهمية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، باستخدام صور فتيات فاتنات، جذبت مئات الجنود، وخلال المحادثات بين الطرفين، طلب من الضحايا تحميل تطبيق محدد، وبعد تثبيته يصبح الهاتف تحت سيطرة “الهاكرز” وينقل إليهم الصور والملفات ويحدد المواقع الخاصة بالجنود.

وأضافت القناة أن التطبيقات التي طلب من الجنود تثبيتها على هواتفهم الذكية تتيح للمتسللين من الطرف الآخر الحصول على جميع البيانات المخزنة على الهاتف بشكل تلقائي، كما أنه لا يتسنى تحميل هذه التطبيقات سوى عبر الرابط المرسل ولا توجد في متجر التطبيقات.

إقرأ ايضا  مستشار "الملك سلمان" يكشف تفاصيل زيارته العاجلة إلى إيران.. وقرار طهران المفاجئ (فيديو)

وحذر خبراء إسرائيليون، في وقت سابق، من أن حماس استثمرت في السنوات الأخيرة طاقات كبيرة للغاية لتطوير قدراتها السيبرانية، وأصبحت قادرة على استخدام أساليب فعالة تمكنها من تشكيل خطر على الأمن الإسرائيلي.

وقدروا أن الكشف عن تلك الثغرة لا يعني أنها حدثت مؤخرا، ولكن ما تم هو اكتشاف هذا الاختراق بعد سنوات من نجاح الحركة في تفعيله، ما يعني أنها نجحت في الحصول على كم هائل من المعلومات الاستخبارية عن الحياة الشخصية لهؤلاء الجنود، فضلا عن استخلاص معلومات نوعية عن جيش الاحتلال برمته.

وبدأ هذا النوع من الهجمات السيبرانية مطلع عام 2017، حين سمحت الرقابة العسكرية بدولة الاحتلال بنشر تفاصيل المحاولات التي يقوم بها الجيش عبر ذراعه الاستخباراتية، لمواجهة الحرب السيبرانية التي تشنها حركة حماس.

وتبين أن هاكرز ينتمون لحماس نجحوا في التسلل للهواتف الذكية الخاصة بجنود الاحتلال، ورصدوا عبر تطبيقات تجسس تحركات ومحادثات الجنود، وجمعت معلومات وصفت بـ“الكنز الاستخباراتي“.

ونشر الإعلام العبري، في يناير ( كانون الثاني) 2017، صورا لفتيات تم جمعها عبر شبكة الإنترنت بمعرفة “هاكرز” ينتمون لحماس، واستغلال جاذبيتهن للإيقاع بالجنود الإسرائيليين، قبل دعوتهم لتحميل تطبيقات التجسس، القادرة على نسخ بيانات هواتفهم الذكية، فضلا عن تسجيل المكالمات الهاتفية وتحديد مواقعهم بدقة.

ماذا تعتقد؟

120 points
Upvote Downvote
لن يخرج إلا سنة 2093.. صدمة للنائب الكويتي الشيعي عبد الحميد دشتي الهارب لـ"حضن الأسد"

لن يخرج إلا سنة 2093.. صدمة للنائب الكويتي الشيعي عبد الحميد دشتي الهارب لـ”حضن الأسد”

إيفانكا ترامب توجه رسالة إلى محمد بن سلمان و"بن زايد"

إيفانكا ترامب توجه رسالة إلى محمد بن سلمان و”بن زايد”