in

تحذيرات أمريكية من كارثة اقتصادية تضرب السعودية ودول الخليج

تحذيرات أمريكية من كارثة اقتصادية تضرب السعودية ودول الخليج

حذرت إيلين فالد خبيرة أسواق الطاقة الأمريكية من كارثة اقتصادية تضرب السعودية ودول الخليج بسبب انتشار فيروس “كورونا” الجديد في الصين.

وقالت إيلين فالد خبيرة أسواق الطاقة الأمريكية في تقرير نشرته وكالة بلومبرغ للأنباء إن المخاوف من التداعيات الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا، دفع اسعار النفط العالمية إلى أقل مستوياتها منذ أكثر من عام، رغم خفض الدول المنتجة لإنتاجها منذ أكثر من عام، وهو ما يهدد بصدمات اقتصادية للدول النفطية، تفتح الباب أمام اضطرابات سياسية وإقليمية في هذه الدول.

وأضافت أن الطلب على النفط في الصين تراجع بمقدار ثلاثة ملايين برميل يوميا أي بما يعادل 20% من إجمالي الاستهلاك تقريبا، بالتزامن مع عدم القدرة على احتواء فيروس كورونا الجديد حتى الآن، مشيرة إلى  أن السعودية وروسيا هما أكبر مصدرين للنفط إلى الصين.

وتقول إيلين فالدي في تقريرها، “إننا لا نعرف حتى الآن التأثير الكامل لانتشار الفيروس على الطلب العالمي على الطاقة، وبخاصة إذا انتقل التباطؤ الاقتصادي من الصين إلى باقي دول العالم، حيث تشير تقديرات العديد من الجهات من شركة الطاقة البريطانية بريتش بتروليوم (بي.بي) إلى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى تراجع الطلب العالمي بما بين 200 ألف و600 ألف برميل يوميا.

ومع تعثر محاولات احتواء الفيروس، وتشديد إجراءات الحجر الصحي سواء في الصين أو في دول العالم الأخرى، يتعين توقع السيناريو الأسوأ بالنسبة لتداعيات أزمة كورونا على الاقتصاد العالمي بشكل عام وعلى سوق الطاقة بشكل خاص”، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وأضافت “يمكن أن يتمثل السيناريو الكارثي لصناعة النفط في تراجع أسعاره إلى ما بين 30 و35 دولارا للبرميل من خام برنت القياسي واستمرار هذه الأسعار المنخفضة لعدة أشهر. وسيمثل هذا الموقف مشكلة وتهديدا بالنسبة للدول المنتجة للنفط والتي ستكون أكثر حدة من تلك التي واجهها منتجو النفط عندما انخفضت الأسعار إلى 40 دولار أو 35 دولارا للبرميل عامي 2015 و.2016 ففي تلك الفترة كانت أسعار النفط قد تراجعت نتيجة زيادة إنتاج الدول النفطية إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

لكن إذا انخفضت الأسعار هذه الأيام بسبب فيروس كورونا، فإن هذا سيحدث في الوقت الذي خفضت فيه أغلب الدول المنتجة للنفط إنتاجها، حيث خفضت دول أوبك والدول الحليفة في تجمع “أوبك بلس” منذ عام 2018 الإنتاج بمقدار 2ر1 مليون برميل يوميا في البداية ثم زيادة حجم الخفض إلى 1ر2 مليون برميل يوميا بهدف السيطرة على الأسعار .

إقرأ ايضا  مرحلة جديدة من التقارب.. قطر تعلن قرارًا إستراتيجيًّا بالتعاون مع تركيا

لذلك فإنه في ظل سيناريو فيروس كورونا المخيف، ستواجه الدول النفطية الكبرى مثل السعودية وروسيا والإمارات العربية المتحدة، انخفاض الأسعار مع انخفاض الإنتاج وهو ما يعني تراجعا حادا في إيراداتها العامة.

على سبيل المثال إذا انخفضت صادرات السعودية من النفط إلى 6.85 مليون برميل يوميا كما حدث في كانون الثاني/ يناير الماضي وفقا لبيانات موقع تانكر تراكر دوت كوم المعني بمتابعة سوق النفط العالمية، ومع انخفاض السعر بمقدار 20 دولار للبرميل من خام برنت مقارنة بالأسعار الحالية، فإن شركة أرامكو السعودية للنفط المملوكة للدولة، ستخسر حوالي 137 مليون دولار يوميا بما يعادل نحو 2ر4 مليار دولار شهريا”.

وقالت فالدي “حدوث سيناريو انخفاض الطلب مع انخفاض الإنتاج، يعني تراجع إيرادات الدول النفطية الكبرى، وبالتالي ارتفاع العجز في ميزانيتها، وهو ما يعني تراجع الخدمات العامة التي توفرها حكومات هذه الدول لمواطنيها. فإذا استمر هذا الوضع لفترة طويلة نسبيا، فقد تشهد هذه الدول تداعيات سياسية واجتماعية للازمة”.

وتستهلك الصين قرابة 14 مليون برميل يوميًّا، وبعد تمديد الإجازة الرسمية لرأس السنة الصينية وفرض مناطق عزل وإجلاء، وتقييد السفر والتنقل، لم تعد الصين بحاجة إلى هذه الملايين من البراميل، خصوصًا مع توقف الكثير من المصانع ووسائل النقل المختلفة بسبب انتشار فيروس “كورونا”.

كما ذكرت وكالات أنباء، بأن تعليق الكثير من خطوط الطيران العالمية رحلاتها إلى الصين قلل من الطلب على وقود الطائرات، وهو ما ساهم أيضًا في انخفاض أسعار النفط العالمية.

وكان تقرير نشرته صحيفة “أثير” العمانية، أفاد بأن أسعار النفط المتذبذبة تشكّل قلقًا كبيرًا على الوضع المالي والاقتصادي للبلاد، خصوصًا بعد انخفاض سعر نفط عمان إلى بداية الخمسينات، وبلوغه إلى ما دون 58 دولارًا، وهو سعر متوسط البرميل المحتسب بموازنة السنة المالية الحالية 2020م.

إقرأ ايضا  "رسالة غامضة" من ملك البحرين إلى العاهل السعودي

وأشار التقرير إلى أن العجز المتوقع في الميزانية العامة للدولة للسنة المالية الحالية هو 2.5 مليار ريال عماني، بعد أن تم احتساب سعر النفط بمتوسط سعر (58) دولارًا وذلك للاستمرار في نهج التحفظ في ظل عدم استقرار أسعار النفط.

اقرأ أيضًا

-سلطنة عمان تعلن دعمها للسعودية بعد قرار مفاجئ متعلق بفيروس “كورونا”

ماذا تعتقد؟

71 points
Upvote Downvote
صحيفة سعودية تكسر الصمت وتفتح ملف فشل مفاوضات المصالحة مع قطر

صحيفة سعودية تكسر الصمت وتفتح ملف فشل مفاوضات المصالحة مع قطر

"الصن" تفجر مفاجأة مدوية عن امرأة أقنعت محمد بن سلمان بشراء "نيوكاسل يونايتد"

“الصن” تفجر مفاجأة مدوية عن امرأة أقنعت محمد بن سلمان بشراء “نيوكاسل يونايتد”