in

أمير الكويت يدعو إلى الحكمة والتعقل في «أزمة المنطقة»

مير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

وقال أمير الكويت خلال زيارة لوزارة الخارجية الكويتية: “يدرك جميعنا أننا نعيش في ظروف بالغة الدقة والخطورة، ويدرك أيضا وتيرة التصعيد المتسارعة في منطقتنا، والتي نرجو معها أن يعود الهدوء إلى المنطقة وأن تسود الحكمة والعقل في التعامل مع الأحداث من حولنا”.

وأضاف أمير الكويت، الثلاثاء: “لا شك بأن هذه الظروف والتحديات التي نواجهها تضاعف من مسؤوليتكم، ومن ضرورة مواصلتكم لجهودكم الدبلوماسية لتحقيق المصالح العليا لوطنكم”.

وذكر موقع سكاي نيوز عربية أن، تصريحات الشيخ صباح الأحمد الصباح، جاءت بينما صعدت إيران من إجراءاتها العدائية في الخليج، عبر هجمات يعتقد أنها شنت عبر وكلائها ضد سفن تجارية في خليج عمان، فيما تعرضت منشآت نفطية في السعودية لهجمات من طائرات مسيرة، تبنتها ميليشيات الحوثي الإيرانية.

ودعت المملكة العربية السعودية قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقادة الدول العربية، إلى عقد قمتين طارئتين، خليجية وعربية، في مكة المكرمة، نهاية مايو الجاري، لبحث التطورات في المنطقة.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، في مؤتمره صحفي قبل يومين، إن المملكة العربية السعودية، تؤكد على أن يدها دائما ممتدة للسلام وتسعى لتحقيقه، وترى أن من حق شعوب المنطقة، بما فيهم الشعب الإيراني، أن تعيش بأمن واستقرار وأن تنصرف إلى تحقيق التنمية.

وأوضح أن بإمكان النظام الإيراني تجنيب المنطقة مخاطر الحروب بالتزامه بالقوانين والمواثيق الدولية والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وعن دعم الجماعات والميليشيات الإرهابية، وكذلك التوقف عن تطوير أسلحته الصاروخية وبرنامجه النووي وتهديد أمن الممرات البحرية.

الكويت

وحذر وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان إيران مما وصفه بـ”الحسابات الخاطئة”، مشيرا إلى أن التحرك العسكري لبلاده في الخليج العربي يأتي لمنع مخاطر شن هجمات إيرانية ضد أميركيين.

إقرأ ايضا  تدهور الحالة الصحية للداعية السعودي عوض القرني بعد إصابته بتسمم حاد

وأطلع شاناهان البرلمانيين الأمريكيين في جلسة مغلقة على تطورات الوضع الراهن بين الولايات المتحدة وإيران.

وأكد جدية المعلومات الاستخبارية التي استندت إليها الإدارة الأمريكية لتبرير إرسال حاملة طائرات وقاذفات “بي 52” وبارجة وبطارية صواريخ باتريوت من أجل التصدي لتهديدات إيرانية محتملة.

وتصاعد التوتر في الأشهر الاخيرة، بعدما فرضت الإدارة الأمريكية عقوبات جديدة على إيران تشمل صادراتها النفطية، وأدرجت الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.

ماذا تعتقد؟

120 points
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Facebook Comments

المنامة ـ الفرنسية

السعودية و البحرين و الإمارات يطلبون استضافة المونديال

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف

موسكو : واشنطن تتجاهل المعلومات التي نقدمها بشأن تحضير الإرهابيين لهجمات كيميائية في سوريا