in

المحيسني يعلق على كلمة الجولاني الأخيرة

ونشر «المحيسني» تدوينة له عبر حسابه بموقع تلغرام تحت عنوان «والصلح خير»، قائلأ: «استمعت لكلمة الشيخ أبي محمد الجولاني حفظه الله والتي هي تهنئة بمناسبة عيد الأضحى».

وأوضح: «تحدث (الجولاني) فيها عن معاني مهمة ولعل أبرزها ما يتعلق بأن الساحة إن ذهبت فستذهب على الجميع وأننا اليوم أحوج ما نكون لرص الصفوف ورأب الصدع وأن الرهان اليوم على سلاح المجاهدين أن لا يفلتوه من أيديهم مهما كلف الثمن وهي معاني موفقة».

ووجه «المحيسني» رسالة إلى «المجاهدين والثوار»، مطالبا بأخذ الدروس من «جيش الفتح»، بقوله: «آخر معقل لأهل السنة إدلب وأنتم درعها بعد الله وقد أرانا الله درساً بليغاً في جيش الفتح فمنذ انفراط عقده ومنذ أن قست قلوب بعضنا على بعض ومنذ أن بدأ التخوين بيننا بدأ التراجع».

وأضاف: «أعظم القربات في هذه المرحلة العمل على توحيد الصفوف وجمعها ، وخطوة غرفة العمليات المركزية التي شكلت في الساحة خطوة جداً موفقة وهي قريبة جداً من فكرة جيش الفتح لكن تحتاج لتقوية وتفعيل وبناء الثقة»، وأردف: «أما خطوط الرباط فبفضل الله زرت في العيد بعضها فرأيت ما يثلج الصدر من تدشيم وخنادق بل وقلاع».

وأمس الثلاثاء، ألقى أمير هيئة تحرير الشام «أبو محمد الجولاني»، كلمة بمناسبة حلول عيد الأضحى، تحدث فيها عن حشودات النظام السوري بمحيط إدلب، مشددا على اتخاذ الفصائل خيار المقاومة ورفض تسليم السلاح، وداعيا في الوقت ذاته إلى التعاهد للتمسك بالسلاح وعدم التخلي عنه.

وحذر الجولاني من الاعتماد على نقاط المراقبة، قائلا: «على أهلنا أن يدركوا أن نقاط المراقبة في الشمال لا يمكن الاعتماد عليها في مواجهة العدو ولا يغرنكم وعود هنا أو تصريحات هناك فالمواقف السياسية قد تتغير بين التو واللحظة».

إقرأ ايضا  شاهد: هذا هو عدد حجاج الداخل السوري المحرر .. وهذه تكاليف الحج

What do you think?

Written by قاسيون

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading…

0

Facebook Comments

صحيفة ألمانية: هل نشهد نهاية مبكرة لولاية ترامب الرئاسية؟

بولتون: داعش وإيران سبب بقائنا في سوريا وروسيا عالقة فيها