in

مساعد سابق للبغدادي عن آخر لقاء: كان نحيفاً ولحيته أكثر شيباً

وتحدث العراقي إسماعيل العيثاوي لصحيفة «وول ستريت جورنال» عن الشخص النحيل والعليل الذي دخل القاعة الطويلة ذات النوافذ المغلقة في مايو (أيار) من عام 2017. وشرح كيف رفع البغدادي (45 عاماً) يده محيياً الحاضرين.

وحسب العيثاوي، جلس البغدادي في آخر الحجرة متحدثاً بصوت متهدج يكاد يُسمع مع اثنين من أعضاء اللجنة المفوضة في التنظيم، أو ما يشبه مجلس وزراء التنظيم كما قيل.

وقال العيثاوي إنه فهم أن الرجلين كانا يخبران البغدادي بآخر التطورات العسكرية، وذلك عندما ارتفع صوت البغدادي على نحو مفاجئ، وصرخ في وجههما، واتهمهما بعدم الكفاءة. وكان الغضب غالباً عليه بصورة واضحة، وتم عزل الرجلين من اللجنة بعد ذلك الاجتماع.

وقال العيثاوي إنه أصيب بالصدمة بسبب الحالة الصحية المتدهورة للغاية لزعيم التنظيم، مضيفاً: «كان نحيفاً بشكل لافت للنظر، وكانت لحيته أكثر شيباً».

إقرأ ايضا  بعد حادث اغتصاب فرايبورغ.. "قرار منع ترحيل السوريين على المحك"

ماذا تعتقد؟

120 points
Upvote Downvote

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Facebook Comments

الوضع الحالي في معبر جرابلس وآخر يوم لدخول السوريين في إجازة عيد الأضحى المبارك

تحت إشراف روسي.. النظام ينبش قبور ضحايا الكيماوي في “زملكا”